top of page

‏ [٣٠ رمضان ٢٠٢٤] حركة التلاميذ الأخيرين، العودة إلى يشوا، إسرائيل- فلسطين!!‏


فلسطين تعني "أرض الفلسطيين"، ولغتها العربية، ودينها هو دين الإسلام بنسبة ٩٨٪. ويبلغ ‏عدد السكان حوالي ٥.٢ مليون نسمة، منهم ٣.٢ مليون يعيشون في الضفة الغربية و٢ مليون في ‏قطاع غزة. فلسطين هي أرض بها مدن ذات أهمية تاريخية مثل بيت لحم حيث ولد يسوع، ‏والسامرة والجليل حيث خدم يسوع.‏

إسرائيل تعني "صارع مع الله وغلب، والله يحكم"، وتقع في منطقة البحر الأبيض المتوسط. اللغة ‏هي اللغة العبرية، والديانة هي اليهودية بنسبة ٧٥٪، ويبلغ عدد السكان حوالي ٩.٢ مليون ‏نسمة. قبل ألفي عام، جاء يسوع إلى هذه الأرض، لكن اليهود لم يعترفوا بيسوع باعتباره المسيح ‏وصلبوه. ولا يزال اليهود بعد ٢٠٠٠ عام من مجيء المسيح، ينتظرون مسيحًا آخر يخلصهم، ويطلقون على يسوع ‏اسم "يشو"، وهو اسم ملعون يجب أن يُنسى إلى الأبد، بدلاً من "يشوا"، وهو الاسم الأصلي ‏ليسوع.‏

خلال شهر رمضان، الذي بدأ في ١٠ مارس من هذا العام، يصوم الناس من شروق الشمس إلى غروبها. ‏يمكننا أن نرى هذا العام كالعادة الإرادة الحازمة للمسلمين في قطاع غزة الذين ‏يحاولون الحفاظ على الصيام رغم ظروفهم.

يعتبر المسجد الأقصى في القدس الشرقية بإسرائيل موقعًا مقدسًا عند ‏اليهودية والإسلام والمسيحية. كما استخدمت حماس اسم المسجد الأقصى كاسم لعمليتها خلال ‏هجومها المفاجئ على إسرائيل في ٧ أكتوبر من العام الماضي. في شهر رمضان من كل عام، تندلع ‏صراعات مسلحة كبيرة وصغيرة بين إسرائيل وفلسطين تحت ذريعة "حماية الأماكن المقدسة".‏

خططت إسرائيل لتقييد وصول السكان العرب بشدة إلى المسجد الأقصى، أحد أقدس المواقع ‏الإسلامية الثلاثة في القدس الشرقية، خلال شهر رمضان، الذي بدأ في ١٠ مارس. لكن بعد ‏المناقشة، تم تغيير الاتجاه للسيطرة الصارمة على دخول بعض المسلمين. وأفادت التقارير أنه ‏سيتم السماح لعدد محدد من الأشخاص، ما يقرب من ٥٠ ألف إلى ٦٠ ألف شخص، بالدخول ‏خلال شهر رمضان، وأن عدد الزوار قد يزيد بشكل أكبر في حالة عدم وقوع أي حوادث أمنية.‏

بدأت الحرب المستمرة بين إسرائيل والجماعات الفلسطينية المسلحة بقيادة حماس بالغزو المسلح ‏لغزة ضد إسرائيل في ٧ أكتوبر ٢٠٢٣. وردت إسرائيل بهجوم مضاد، وأعلنت الحرب رسميًا ‏على حماس في ٨ أكتوبر ٢٠٢٣.‏ في الصباح الباكر، بدأت الأعمال العدائية بقصف صاروخي لإسرائيل وتوغلات المركبات في ‏الأراضي الإسرائيلية. اخترقت حماس الحاجز بين غزة وإسرائيل وهاجمت المناطق الإسرائيلية ‏القريبة والمنشآت العسكرية، مما أسفر عن مقتل ما لا يقل عن ١٣٠٠ إسرائيلي، بما في ذلك ‏المذبحة التي وقعت في مهرجان الموسيقي "سوبر نوفا سوكوت" الذي أقيم لإحياء ذكرى عيد ‏العرش، وهو أحد الأعياد اليهودية، بالقرب من الكيبوتس.‏

يسافر حول العالم زوجان من جنوب إسرائيل تعرضا لهجوم من قبل حماس لتقاسم أهوال ‏الحرب ومشاركتها مع العالم ويصرّحان قائلين:"كانت المسافة إلى الجحيم ٢٥ سم فقط (سمك جدار الملجأ)، وهي مسافة قريبة جدًا". ‏هذا وقد قامت حماس بتدمير منزلهما وإشعال النار فيه، فاحترق كله. ويشارك هذان الزوجان العالم إنهم فقدوا كل شيء، ‏لكن هذه المأساة يجب أن تتوقف الآن من خلال الحوار، قائلين: "إن قلبي ينفطر عندما أرى الضحايا ‏المدنيين في غزة. لأنهم كانوا جيراننا. أريد السلام لكل من إسرائيل وفلسطين. أريد سلامًا حقيقيًا ‏بدون توتر أو خوف.‏"

وبينما تنشر إسرائيل قواتها المسلحة في قطاع غزة بسبب غزو حماس، يقيم حالياً ما يقرب من ‌‏١.٢ إلى ١.٣ مليون لاجئ في رفح بقطاع غزة. ويعيش أغلب اللاجئين في خيام، ومع نمو ‏السكان، ترتفع الإيجارات أيضاً. يشعر اللاجئون بالإرهاق الشديد، دون طعام ‏أو ماء، ولا يعرفون متى قد تحدث غارة جوية. قال أحد اللاجئين: “نحن نقيم بالقرب من المقبرة. ‏العيش الآن مؤلم كالجحيم. يبدو أن الموتى هم في حالة أفضل منا!". لقد فقد الأشخاص الذين عاشوا في ‏الضفة الغربية قبل الحرب وظائفهم، وتمكنوا من العبور إلى إسرائيل للعمل والحصول على وظائف، مما جعل الأنشطة ‏الاقتصادية في الضفة الغربية صعبة، وتجري عمليات تطهير تستهدف الشخصيات الرئيسية ‏المرتبطة بالجماعات المسلحة في أماكن مختلفة.‏

ومع ذلك، في وسط هذا، يعمل الرب وسط جماعة الكنيسة من خلال عمل جديد لم يكن من ‏قبل. فمباشرة بعد الحرب، عُقد عدد من التجمعات في إسرائيل حيث اتحد المسيحيون (المسيحيون ‏اليهود) والمسيحيون العرب للعبادة والصلاة معًا. في الأوقات الصعبة، رأينا أناس يأتون إلينا ‏بقلوب متعطشة، وأصبحت هناك اجتماعات للعبادة والصلاة من أجل الرب والأمم في كل مكان. فبعد الحرب، ‏أصبح هناك مؤمنون في جسد الكنيسة الفلسطينية يقبلون يسوع كل شهر.‏

وبالإضافة إلى ذلك، تعرفنا على العديد من الكنائس العربية في إسرائيل، مما سمح لنا ‏بمشاركة رؤية الله، ونحن نستعد الآن لبدء تجمعات العبادة والتدريب الإرسالي للأمم. هللويا، نسبح إلهنا الذي بدأ نهضة جديدة باتحاد الكنيسة والمؤمنين برؤية الله.‏

وهذا هو اعتراف الإخوة الذين قبلوا يسوع أثناء الحرب. "شكرًا لك يا يسوع. من خلال هؤلاء ‏الأصدقاء، سمعت كلمة الله وعرفت محبة يسوع. لقد تغير فكري وقلبي كثيرًا. يا رب، ساعدني على ‏أن أعيش حياة مع يسوع. يا يسوع، أنت مخلصي. أنت هو الملك والسيد. من فضلك تعال إلى ‏قلبي وأرشدني لأعيش حياتي حسب مشيئة الله. " ‏

وهناك اعتراف آخر: ‏"يا يسوع، أنا ممتن حقًا لأنني التقيت بجسد الكنيسة. في كل مرة آتي إلى هذه الكنيسة وفي ‏كل مرة أقابل إخوتي وأخواتي هنا، أشعر بالسلام الحقيقي يغمرني. يا رب، ليحل هذا السلام ‏للجميع في فلسطين وإسرائيل، من فضلك ساعدني. أنا أتوب عن كل خطاياي أمامك في هذا ‏الوقت. يا يسوع، استخدم حياتي لتحقيق مشيئتك." (صلاة الأخ يو)‏

‏"لِأَنَّ ٱللهَ ٱلَّذِي قَالَ: «أَنْ يُشْرِقَ نُورٌ مِنْ ظُلْمَةٍ»، هُوَ ٱلَّذِي أَشْرَقَ فِي قُلُوبِنَا، لِإِنَارَةِ ‏مَعْرِفَةِ مَجْدِ ٱللهِ فِي وَجْهِ يَسُوعَ ٱلْمَسِيحِ."‏ (٢ كو ٤: ٦)

"لِأَنَّهُ هُوَ سَلَامُنَا، ٱلَّذِي جَعَلَ ٱلِٱثْنَيْنِ وَاحِدًا، وَنَقَضَ حَائِطَ ٱلسِّيَاجِ ٱلْمُتَوَسِّطَ، … ‏لِأَنَّ بِهِ لَنَا كِلَيْنَا قُدُومًا فِي رُوحٍ وَاحِدٍ إِلَى ٱلْآبِ."‏ (اف ٢: ١٤،١٦)


‏[صلاة اليوم] ‏

١. تعيش إسرائيل وفلسطين وقطاع غزة كلها في أكثر الأوقات ظلمة بسبب الحرب، ولكننا نصلي ليشرق ‏نور معرفة مجد الله على هذه الأرض، فتختفي كل قوى الخطية والموت، وتشرق الحياة في قلوب كل النفوس.‏

نحن نعلن أن هذين الشعبين قد تصالحا عبر الصليب. العدو سيُدمر وستنتهي الحرب سريعًا، ويتصالح ‏نسل إسحق وإسماعيل في الصليب، فيصيروا أمة تسجد للآب بالروح والحق.‏


٢. ‏نصلي خلال شهر رمضان هذا، ان نقابل النفوس المتعطشة للحق. نصلي من أجل سماع البشاره وسكب الإيمان ليؤمنوا بالحق، وليحل روح الحق القدوس على جميع الناس ‏ويدمر كل الأفكار والمعتقدات الإسلامية والأديان الباطلة، نصلي ان تكون هناك صحوة ونهضة ‏روحية خلال هذه الفترة.‏

Comments


bottom of page