top of page

[٢٧ رمضان ٢٠٢٤] ليلة القدر


إن صيام شهر رمضان هو أحد فرائض الإسلام الخمس. ففي الإسلام، يؤمن المسلمون أنه بعد ‏الموت يقف الإنسان أمام كرسي الله ويتم وزن كل حسناته وخطاياه في ميزان الله، فمن كان له ‏حسنات كثيرة دخل الجنة، ومن ارتكب الكثير من الذنوب ذهب إلى النار. ويعتبر صوم رمضان ‏من أهم الفرائض الخمس لأنه لمدة ٣٠ يومًا يمكن التطهير فيها من الذنوب بالصيام والصلاة.‏

يسمى اليوم السابع والعشرون من رمضان بـ"ليلة القدر". وهذا هو اليوم الذي نزلت فيه أول آية ‏من القرآن على محمد مؤسس الإسلام. وفي القرآن كتاب الإسلام المقدس يقول: "ليلة القدر خيرٌ من ‏ألف شهر". ففي ليلة القدر يسهر الناس طوال الليل للدعاء بالبركة والمغفرة.‏

ولذلك يعتقد المسلمون أنهم إذا صلوا طوال الليل في ليلة القدر، فيمكنهم الحصول على البركات ‏والمكافآت لأكثر من ٨٣ عامًا، وتغفر لهم جميع الذنوب التي ارتكبوها طوال حياتهم. وبهذه ‏الطريقة، فإن وجود "ليلة القدر" هو أمر مطلق ومهم للغاية بالنسبة للمسلمين حيث يمكن مغفرة ‏جميع الذنوب التي ارتكبها الإنسان من خلال صلاة يوم واحد فقط. ولذلك، فحتى الأشخاص ‏الذين يصلون عادةً في المنزل، يخرجون إلى المساجد في هذا اليوم للاستغفار طوال الليل ‏والدعاء من أجل الطلبات الشخصية.‏

تقام ليلة القدر لهذا العام في الخامس من أبريل. ويعد شهر رمضان وقت الظلام الروحي الشديد ‏من بين شهور السنة، إلا أن ليلة القدر هي الليلة التي تتشكل فيها أقوى الحصون الروحية. إن ٢ ‏مليار مسلم حول العالم، الذين خدعتهم أكاذيب الإسلام للاعتقاد بأن لديهم قوة الخلاص، سوف ‏يصلون بإخلاص من أجل مغفرة الخطايا التي ارتكبوها طوال حياتهم في ليلة القدر.‏

‏"وَلَكِنَّ ٱللهَ بَيَّنَ مَحَبَّتَهُ لَنَا، لِأَنَّهُ وَنَحْنُ بَعْدُ خُطَاةٌ مَاتَ ٱلْمَسِيحُ لِأَجْلِنَا. فَبِٱلْأَوْلَى كَثِيرًا وَنَحْنُ ‏مُتَبَرِّرُونَ ٱلْآنَ بِدَمِهِ نَخْلُصُ بِهِ مِنَ ٱلْغَضَبِ!" (رومية ٥: ٨-٩).‏

ولكن دم يسوع المسفوك على الصليب ونعمته فقط هي التي يمكنها أن تخلِّص الضالين الذين لا ‏يعرفون الحق. إن الله يدعو ٢ مليار مسلم إلى اسم يسوع المسيح ونعمة الخلاص الذي سبق ‏وافتدى بها جميع الأمم من خطاياهم. وهو لم يتوقف عن عمله الخلاصي الأمين، فهو يغير نفوسًا ‏لا حصر لها ويأتي بها إلى الرب حتى خلال شهر رمضان هذا.‏

مؤخراً في فلسطين، قَبِلَ خمسة أشخاص مسلمين يسوع، وقال أحدهم عندما جاء أمام الرب ‏بالاعتراف والتوبة: "أعترف بأنني خاطي. أريد أن أولد من جديد الآن كشخص جديد وأن أنشر ‏السلام والمحبة. وأصلي لكي تمتلئ هذه الأرض بالسلام الحقيقي من خلال يسوع". وفي تركيا، ‏في الأسبوع الماضي فقط، اعتمد ثلاثة أعضاء، ولمس الروح القدس قلوبهم المملوءة بالجراح، ‏وغيّر اعترافاتهم. ومن بين هذه الاعترافات: “في السابق، كنت ممتلئًا فقط بالاستياء تجاه الله. ‏ولكن الآن ليس لدي سوى الامتنان لله لأنه خلصّني. الآن سأعيش كتلميذ يتبع طريق يسوع."‏

‏"أَنَا ٱلرَّبُّ هَذَا ٱسْمِي، وَمَجْدِي لَا أُعْطِيهِ لِآخَرَ، وَلَا تَسْبِيحِي لِلْمَنْحُوتَاتِ. … لِتَرْفَعِ ٱلْبَرِّيَّةُ وَمُدُنُهَا ‏صَوْتَهَا، ٱلدِّيَارُ ٱلَّتِي سَكَنَهَا قِيدَارُ. لِتَتَرَنَّمْ سُكَّانُ سَالِعَ. مِنْ رُؤُوسِ ٱلْجِبَالِ لِيَهْتِفُوا. … ٱلرَّبُّ ‏كَٱلْجَبَّارِ يَخْرُجُ. كَرَجُلِ حُرُوبٍ يُنْهِضُ غَيْرَتَهُ. يَهْتِفُ وَيَصْرُخُ وَيَقْوَى عَلَى أَعْدَائِهِ".  (إشعياء ‌‏٤٢: ٨، ١١، ١٣).‏

آمين! نحن نؤمن أنه في ليلة القدر هذه، سيدمر الرب كل أعدائه ويسكب موجة من التوبة ‏الصادقة التي ستحول قلوب ٢ مليار مسلم إلى يسوع المسيح! وسنرى بالتأكيد يوم النصر عندما ‏يفتح ٢ مليار مسلم أفواههم ويمجدون الرب بالهتاف قائلين: "هَذَا هُوَ ٱلرَّبُّ ٱنْتَظَرْنَاهُ. نَبْتَهِجُ ‏وَنَفْرَحُ بِخَلَاصِهِ." (إشعياء ٢٥: ٩)!‏


‏ [صلاة اليوم]‏

‏١. خلال شهر رمضان، يتزايد مستوى الاضطهاد والمعاناة تدريجيًا بالنسبة للأشخاص الذين ‏يؤمنون بيسوع، لكن الإخوة والأخوات في الإيمان مصممون على محبة يسوع أكثر ويتبعون ‏طريق الرب. يا رب، اسكب الإيمان الذي لن يخزي أبدًا على إخواننا وأخواتنا الذين ما زالوا ‏يجاهدون جهاد الإيمان في المنطقة الإسلامية. ومهما كانت الصعوبات التي قد يواجهوها، يا ‏رب، ساعدهم على الانتصار حتى النهاية مع يسوع المسيح الذي غلب الموت بالفعل. من خلال ‏اعتراف الإخوة والأخوات في الإيمان وطاعتهم، يا رب اجعل جميع الأمم يروا أن الرب الوحيد ‏الذي يخلص هو يسوع المسيح، ويرفعوا ويسبحوا اسمك قائلين: "هذا هو الرب انتظرناه، نبتهج ‏ونفرح بخلاصه!‏


‏٢. نعلن أن ليلة القدر ستكون سنة مقبولة عند الرب ويوم خلاص! نعلن أن الله سيدمر العدو وقوة ‏الإسلام التي هي ضد الرب، وسيدمر إلى الأبد الموت الذي كان متمسكًا بـ٢ مليار مسلم.  يا رب، ‏من فضلك مد يدك القوية الآن ودمر كل مجد الإسلام. يا رب، افني النقاب الذي على كل ‏الشعوب والغطاء المُغطَى به عيون المسلمين، وخلّص نسل إسماعيل! واملأ كل الأمم بهتاف ‏النصرة ليسوع المسيح الذي منح الخلاص!‏

Comments


bottom of page