top of page

[١٤ رمضان ٢٠٢٤] محاربو الله المتمرسون الذين سيغزوون الأمم، طاجيكستان!!



«لأَنِّي هأَنَذَا أُوقِظُ وَأُصْعِدُ عَلَى بَابِلَ جُمْهُورَ شُعُوبٍ عَظِيمَةٍ مِنْ أَرْضِ الشِّمَالِ، فَيَصْطَفُّونَ عَلَيْهَا. مِنْ هُنَاكَ تُؤْخَذُ. نِبَالُهُمْ كَبَطَل مُهْلِكٍ لاَ يَرْجعُ فَارِغًا. (إرميا ٥٠: ٩)

تشبه طاجيكستان الدول الأخرى في آسيا الوسطى من حيث الثقافة والمجتمع وموقعها، لكنها حلقة وصل بينها وبين مجموعات الشعب الفارسي التي لها خلفية لغوية وعرقية مختلفة تمامًا.

أسفرت الحرب الأهلية التي استمرت ست سنوات، والتي اندلعت مباشرة بعد استقلالها عن الاتحاد السوفييتي السابق، عن سقوط العديد من الضحايا.

ولكن عندما بدا أن كل أمل قد فقد، بدأت حركة الإنجيل وعمل الروح القدس بأخبار النهضة المنتشرة في كل مكان. ومع ذلك، كان ٩٨٪ من السكان لا يزالون مسلمين، وكان المسيحيون الإنجيليون ٠.٠٣٪ فقط (أي ٣ ألاف شخص).

في بلد حيث ٧٠٪ من السكان هم من الشباب، فإن الكرازة بالبشارة لمن تقل أعمارهم عن ١٧ عامًا يعد أمرًا غير قانوني. لذا فإن خدمة الجيل القادم كانت صعبة بالنسبة للكنيسة الطاجيكية. وعلاوة على ذلك، انتقل المسيحيون الذين آمنوا لأسباب اقتصادية إلى دول مختلفة واستمر عدد المسيحيين في التناقص.

ومن ناحية أخرى، بدأت العلمانية والإسلام في الاندماج، واستمع الكثير من الناس إلى العقيدة الإسلامية و العقيدة ضد المسيحية عبر الإنترنت.

تم تعزيز الإسلام حيث أعيد فتح المسجد الذي يمكن أن يتسع لـ ١٥٠ ألف شخص بعد إغلاقه بسبب فيروس كورونا. ولا تزال النساء يرتدين الحجاب، ولا يزال الرجال يتوجهون إلى المساجد لأداء صلواتهم اليومية يوم الجمعة، على الرغم من أن العديد من الروس قد تدفقوا إلى البلاد  بسبب الحرب الروسية الأوكرانية ولأن ملابس جيل الشباب أصبحت ذات طابع غربي. إن العطلة التي تسمى عيد النوروز لا تعزز الروابط الوطنية فحسب، بل تعمق إحساسهم بهذا المجتمع الإسلامي.

ورغم كل هذا فإن الله يجدد طاجيكستان مرة أخرى. وبعد ٧ أو ٨ سنوات، أرسل الله أخيرًا طلابًا جامعيين من كوريا إلى دولة طاجيكستان. ونحن نؤمن أنه من خلال جيل الشباب الكوريين، ومن خلال عبادتهم، سينهض جيل الشباب.

وعلاوة على ذلك، انسكب شغف جديد بالخدمة في الجامعة على مجموعات مسيحية شبابية طاجيكية عندما بدأوا خدمة الجامعة الجديدة. ويتم الآن إرسال مرة أخرى فرق إرسالية للشباب ليخدموا فترات بعد أن توقفت عن الخروج بسبب فيروس كورونا (COVID-19).

في الماضي، كانت فرق الإرسالية التي تذهب لتخدم وقتًا قصيرًا تذهب فقط إلى الدول المجاورة في آسيا الوسطى، ولكن هذه المرة مع تلاميذ الخدام ذهب فريق مكون من ٥ أعضاء إلى الشرق الأوسط وآسيا وشمال الهند.

الكنيسة المحلية التي أرسلت هذا الفريق لم تصلي من أجلهم فحسب، بل دعمتهم ماليًا أيضًا.

اعترف الأخ "ج"، الذي ذهب إلى شمال الهند، أن الخطأ الأكبر هو القيام بالرحلة لمدة ١٠ أيام فقط بدلاً من ٢٠ يومًا.

قال الأخ "ز" ، الذي ذهب إلى الشرق الأوسط وآسيا، أيضًا إنه على الرغم من وجود العديد من الصعوبات، إلا أن رحلة الإرسالية مؤثرة في تاريخ الكنيسة الطاجيكية وأنه سينهض المزيد من المرسلين. وكان هذا إعلان إيمانهم. هللويا! سوف يجلب الرب النهضة للكنيسة والنهضة للعمل المرسلي في هذه الأرض من خلال إعلانات إيمانهم!


<صلاة اليوم>

١. دعونا نصلي من أجل الذين يعلنون إيمانهم بجرأة أكبر خلال هذا الوقت من شهر رمضان، وأن يعترف هؤلاء الذين لا يؤمنون بأن "يسوع هو المسيح" من خلال الأحلام والرؤى.


٢. دعونا نصلي من أجل الأشخاص الذين لا يستطيعون الإيمان بسبب الظروف والمصاعب والاضطهادات المختلفة، من أجل الذين هم مثل كنز المخفي والكنوز في الأماكن السرية، فهم الذين سوف يدعون اسم الرب ويرون نهضة كنيسة طاجيكستان.


٣. دعونا نصلي أنه بالظبط كما هو الحال من خلال حركة صلاة كومة القش، فإن جيل الشباب والجيل القادم سوف ينشأ مع "حركة ارسالية الشباب الطاجيكية" وأنه من خلال هذه الحركة، سيكون جيل الشباب هم المحاربين المتمرسين الذين سيغزوون الأمم.

Hozzászólások


bottom of page