top of page

[١٣ رمضان ٢٠٢٤] أفغانستان، أمة التسبيح الأبدي للرب


"هذَا الشَّعْبُ جَبَلْتُهُ لِنَفْسِي. يُحَدِّثُ بِتَسْبِيحِي." (إشعياء ٤٣: ٢١).

أفغانستان هي مفترق طرق بين الحضارات الشرقية والغربية، وتقع في قلب طريق الحرير. من الناحية الجيوسياسية، تعد هذه نقطة رئيسية للغزو المستمر والنهب والحرب والنزاع والصراع حيث تتصارع القوى العالمية من أجل السلطة.

عندما أطاحت الولايات المتحدة بنظام طالبان عام ٢٠٠١، لفت انتباه الكنيسة العالمية الأمر، وسمح الله بمعجزات النهضة هناك. وهي الأرض التي أتاحت فرحة الحصاد، ثاني أكبر نهضة روحية في العالم الإسلامي. افرحي يا أفغانستان!

ومع ذلك، فإن المعركة على السلطة في السياسة العالمية في عام ٢٠١٨ أسفرت عن عودة طالبان إلى السلطة. وأدى ذلك إلى مأساة العديد من النفوس الأفغانية التي هاجرت إلى البلدان المجاورة أو أوروبا كلاجئين بحثًا عن البقاء وحرية العقيدة. وبعد أن أعادت طالبان احتلال أفغانستان، أدت السياسات الدينية القمعية والقضاء على حقوق الإنسان بسبب الأصولية الإسلامية إلى أن تصبح أفغانستان متخلفة ومقفرة سياسيًا واجتماعيًا بشكل متزايد.

وقع زلزال بقوة ٦.١ درجة في مقاطعة هرات شمال غرب أفغانستان في أكتوبر ٢٠٢٣، مما أسفر عن مقتل أكثر من ألفين شخص. وتقع مقاطعة هرات، المعروفة بالعاصمة الثقافية لأفغانستان، على بعد ١٢٠ كم شرق الحدود الإيرانية. وبحسب إحصائيات البنك الدولي لعام ٢٠١٩، كانت مدينة يسكنها حوالي ١.٩ مليون نسمة. وكانت حكومة طالبان عاجزة أمام مواجهة قوة الطبيعة الهائلة، ولم يتم إصلاح الأضرار بعد. وكان معظم ضحايا الزلزال من النساء والأطفال.

حاليًا، العاصمة الروحية لأفغانستان هي قندهار والعاصمة الإدارية هي كابول. على السطح، أدى الوضع حول كابول إلى انخفاض معدلات الجريمة بشكل كبير، مما سمح للناس بالتنقل بحرية حتى في الليل. ومع نهاية الحرب الأهلية، يبدو أن التفجيرات والأحداث المروعة تختفي تدريجيًا، لكن نظام الإرهاب القمعي يتعزز.

هناك ما بين ٤٠ ألف إلى ٦٠ ألف كاميرا مراقبة مثبتة في وسط مدينة كابول، وتركيب كاميرات المراقبة إلزامي في جميع المباني مثل الشقق والشركات. ظاهريًا هو إنشاء نظام مراقبة للتوسع وتحقيق نظام مراقبة يضمن سلامة المواطنين. بسبب عصر الرعب هذا، أصبح من الشائع بشكل متزايد أن يصبح اللوردات طوعًا مدققين لجيرانهم ويبلغون عنهم.

ومن خلال وزارة الأمر عن المعروف والنهي عن المنكر، يتم مراقبة امتثال طالبان للقوانين السورية ويتم بشكل خاص إلغاء حقوق الإنسان للمرأة. وفي الوقت الحالي، يُسمح بتعليم المرأة في أفغانستان حتى السنة السادسة من المدرسة الابتدائية، وبعد ذلك لا يُسمح لها بالدراسة مرة أخرى. وقد تم إغلاق أيضًا جميع صالونات تصفيف الشعر. كما أن حرية تنقل المرأة مقيدة، ويمنعون من السفر أو ركوب الطائرات دون حضور أزواجهن أو إخوتهن. كما منعوا العروض والموسيقى في قاعات الأفراح، بل وأغلقوا مدارس الموسيقى في الجامعات. ومع تكثيف مراقبة الأجانب والمنظمات غير الحكومية، يجري توسيع نظام المراقبة من خلال مكتب الاستخبارات المنشأ حديثًا. ويتم أيضًا إرسال المخبرين إلى الأماكن العامة (المطاعم، وما إلى ذلك)، مما يدفع الناس إلى الخوف.

وعلى الرغم من أن ألم المراقبة والخوف هذا يتضخم، إلا أن الله ينادي نفوس أفغانستان. الأخت "أ"، التي كانت في شركة مع خادم في الحقل من خلال البشارة، رأت حلمًا مؤخرًا تتبعت فيه صوتًا يناديها ووجدت منزلًا كبيرًا مكونًا من طابقين، فصعدت إلى هناك. وهناك، أعطاها شخص يرتدي عباءة بيضاء كتابًا، وقال لها إنها إذا قرأت هذا الكتاب، فسيتم الرد على جميع أسئلتها. وعندما استلمته، تبين أنه كتاب مقدس. بعد أن أدركت البشارة التي سمعتها، اعترفت الآن بالرب بفمها وبدأت رحلة إيمانها. ولقد قبل زوجها أيضًا البشارة، وأصبحت عائلتها تقرأ الكتاب المقدس وتقيم خدمات العبادة.

ومن خلال برنامج مركز إعادة التأهيل الذي يديره مركز الإدمان على المخدرات لمدة عام، تحرر ثلاثة أشخاص من الإدمان، كما التقوا بيسوع الحرية الحقيقية لنفوسهم. كما استجابت حكومة طالبان بشكل إيجابي وتستعد لبناء مركز لإعادة التأهيل في المدينة "ب".

تقدم حكومة طالبان عرضًا سياسيًا في وضع تحتاج فيه إلى تلقي المساعدات من حكومات العالم، لكنها تحرم المرأة من حقوق الإنسان والفرص التعليمية من خلال القوانين الدينية. ولكن على مدار العشرين عامًا الماضية، أدى عمل الرب إلى زراعة كنيسة في تلك الأرض. فلتصرخ الكنائس العالمية إلى الرب من أجل الكنائس والنفوس الأفغانية الواقعة تحت طغيان طالبان! نصلي أن الكنائس التي زرعها الله في هذه الأرض لن تخاف من طغيان حكومة طالبان وسوف تتغلب بجرأة وتتقدم بالإيمان.

لأَنِّي عَرَفْتُ الأَفْكَارَ الَّتِي أَنَا مُفْتَكِرٌ بِهَا عَنْكُمْ، يَقُولُ الرَّبُّ، أَفْكَارَ سَلاَمٍ لاَ شَرّ، لأُعْطِيَكُمْ آخِرَةً وَرَجَاءً. وَتَطْلُبُونَنِي فَتَجِدُونَنِي إِذْ تَطْلُبُونَنِي بِكُلِّ قَلْبِكُمْ. (إرميا ٢٩: ١١، ١٣)

[صلاة اليوم]

١. على الرغم من أن مستوى الإغلاق والإرهاب وسط معركة من أجل مصالح سياسة العالم يتزايد بسبب طالبان، ومن خلال أعمال الروح القدس القدير خلال هذا الوقت من شهر رمضان، نصلي أن تكون هناك نعمة استرداد النفوس وأن يدركوا عجز صيام شهر رمضان الذي يحدث في ظل القمع الديني لحكومة طالبان بموجب القانون. فبدون نعمة الرب ورأفته، لا يمكنهم أبدًا أن يستيقظوا من جهلهم الروحي. لتكن هناك بركات من يسوع، سيد الحياة الحقيقي، الذي سيلتقي بالذين يبحثون بجدية عن سيد نفوسهم بينما يصلون ويصومون.

٢. نصلي من أجل الكنيسة الأفغانية. نصلي أن تنهض كنيسة أفغانستان ككنيسة قوية ستكمل رؤية ملكوت الله لأنهم يحبون الله فقط، ولا يحسبون حياتهم ثمينة من أجل يسوع، ويتغلبون على سياسات وقوى العالم.

Comments


bottom of page