top of page

(رمضان يوم ٢) الهوي نور الأمم الذي سيُرجِع الأمم إلى الرب

تاريخ التحديث: ١١ مارس


يعتبر شعب الهوي ثاني أكبر أقلية عرقية في الصين، حيث يبلغ عدد سكان هذا الشعب حوالي ١١ مليون نسمة، وهم أكبر مجموعة عرقية مسلمة في الصين، حيث يؤمن ٩٦% من السكان بالإسلام ومعدل التبشير هو ٠.٠١% فقط.  ومنذ ما يقرب من ١٤٠٠ عام، جاء الدبلوماسيون والتجار والجنود المسلمون من العرب وبلاد فارس إلى الصين على طول طريق الحرير واستقروا هناك عن طريق الزواج من نساء الهان الصينيات اللاتي كن في الصين في ذلك الوقت أو تبني أطفال صينيين من الهان. يعيش شعب الهاي منتشرين في جميع أنحاء الصين، ويتمركزون حول منطقة نينغشيا هوي ذاتية الحكم الواقعة في شمال غرب الصين. اللغة المستخدمة هي الهان (الصينية)، وتتبع معتقداتهم وعاداتهم التقاليد والقواعد الإسلامية. وبالإضافة إلى ذلك، باعتبارهم من نسل التجار العرب والفرس، فإنهم يتمتعون بمهارات تجارية ممتازة، والعديد من شعب الهوي في جميع أنحاء الصين يكسبون سبل عيشهم من خلال إدارة المطاعم التي يمكن للمسلمين تناول الطعام فيها، والتي تسمى "مطاعم تشيونغجين". على مر السنين، تغير مظهر شعب الهوي ولغتهم ليصبحوا مشابهين لشعب الهان، ولكن نظرًا لأنه يتم معاملتهم كغرباء وشعب حدودي للصين ليسوا عربًا أو فرسًا أو صينيين، فإن شعب الهوي يبحثون عن وطنهم والهوية الخاصة في الإسلام.


ومع ذلك، منذ أن بدأت الصين "اللوائح المتعلقة بالشؤون الدينية" في فبراير ٢٠١٨، كانت الحكومة الصينية تروج لإضفاء الطابع الصيني على الدين، كما تأثر الإسلام الذي يؤمن به شعب الهوي بشكل كبير. إنهم يقومون بتجديد المساجد على الطراز الصيني ويحاولون تحويل العقيدة الإسلامية لشعب الهوي إلى وطنية تجاه الحكومة الصينية. وحتى، وفقًا لتقرير صادر عن إذاعة RFA الأمريكية على الموجات القصيرة، فإن الأقليات العرقية ذات المعتقدات الإسلامية في منطقة شينجيانغ في شمال غرب الصين يتم سجنها في معسكرات تحت اسم "مرافق إعادة التعليم" وتعيش هذه الأقليات حياة بائسة. توضح إذاعة آسيا الحرة أن أكثر من مئة ألف شخص من شعب الهوي مسجونون بالفعل في هذه المعسكرات. وفي هذا الوضع الذي تتعرض فيه الهوية الإسلامية لشعب الهوي للتهديد، يحتج بعض أفراد قبيلة الهوي ضد الحكومة الصينية ويحاولون ترسيخ عقيدتهم الإسلامية، بينما يمتثل آخرون لهويتهم الإسلامية ويفقدونها تحت وطأة الاضطهاد الديني.

وفي خضم هذه الظروف، يقف شعب الهوي مرة أخرى متضامنين مع هويتهم الإسلامية ويدعون الله في رمضان. يصوم شعب الهوي المتدينون ويصلون خمس مرات في اليوم. وتشارك الفتيات في صيام رمضان من سن ٩ سنوات والفتية من سن ١٢ سنة، كما يشارك في الصيام العديد من طلاب الجامعات. في المدرسة، يكون الطلاب واعيين لبعضهم البعض ولا يظهرون في كافتيريا المدرسة خلال فترة الصيام. ومع ذلك، قليل من الأصدقاء يعتقدون أنهم يستطيعون الذهاب إلى الجنة من خلال الصوم والصلاة. إنها ليست الرغبة اليائسة في حل مشاكل الإنسان من خلال الصلاة أو مقابلة الله، ولكن لأنها حكم المجتمع الإسلامي في جميع أنحاء العالم، ولأنهم مش شعب الهوي، فهم يحتفلون برمضان حسب هويتهم دون أي شوق خاص.


على الرغم من أن طلاب الجامعات قد أضعفوا عقيدتهم الإسلامية داخليًا من خلال تعلمهم عن الإلحاد والحزب الشيوعي والفكر الماركسي منذ المدرسة الابتدائية، إلا أنهم يتبعون بشكل أعمى القواعد الإسلامية التي تعلموها في المنزل وفي المجتمع منذ الصغر وأصبحت عادات. وبالإضافة إلى ذلك، بعد تفشي فيروس كورونا (COVID-19) في عام ٢٠١٩، قل إصدار التأشيرات إلى الحد الأدنى، وتم تنفيذ سياسات قوية لمراقبة الحدود، وتم تقييد الحركة بين المناطق داخل الصين. ونتيجة لذلك، أصبحت المناطق التي تعيش فيها الأقليات العرقية أكثر عزلة، وأصبح الحذر تجاه الغرباء أكثر حدة.

وبالنظر إلى هذه المواقف، يبدو أن باب البشارة يضيق بالنسبة لشعب الهوي، لكن الله يعمل بأمانة بين شعب الهوي! ومؤخرًا، بدأت أخوات الهوي المسيحيات بالقدوم لاجتماعات العبادة والصلاة من أجل أمم المغرب العربي. وبالإضافة إلى ذلك، يقيم الله بقية من شعب الهوي، مثل الأخت م، التي قبلت يسوع بعد أن التقت به في حلمها واعترفت بالشهادة بالإنجيل لشعبها.  عندما تصلي الكنيسة العالمية معًا، سيقيم الله كنيسة الهوي من خلال هذه البقية ويستخدمها نورًا ينير كل الأمم. لينسكب على الكنيسة العالمية قلب الله، الذي يشفق على هؤلاء الذين يصلون بشكل أعمى إلى الآلهة الباطلة دون أي شوق في مواجهة أزمة تهز الهوية القومية. فعندما ترفع الكنيسة العالمية أياديها المقدسة وتصلي من أجل شعب الهوي، سيأتي يسوع باعتباره الرجاء الحقيقي والمخلص لشعب الهوي!


[صلاة اليوم]

١. خلال شهر رمضان ٢٠٢٤، وفي مواجهة الأزمة التي ستهز الهوية القومية، نصلي أن ينسكب على الكنيسة العالمية قلب الله المشفق على شعب الهوي الذي يصلي بشكل أعمى إلى الآلهة الباطلة دون أي شوق. فعندما ترفع الكنيسة العالمية أياديها المقدسة وتصلى من أجل شعب الهوي، سيأتي يسوع باعتباره الرجاء الحقيقي والمخلص لشعب الهوي!


٢. نريد أن نكرز بالبشارة بين الهوي خلال شهر رمضان عام ٢٠٢٤. من خلال كنائس الهان الصينية وكنائس الرب الأمينة في الصين، لتكرز بالبشارة بين شعب الهوي المتعطش ولتهتز هويتهم القومية، ولتعود نفوس الهوي التي لا تعد ولا تحصى إلى الرب!


٣. اسكب الروح القدس على العدد القليل من كنائس الهوي التي تعترف بالسيد المسيح خلال شهر رمضان وساعدها على الوقوف بجرأة!  ساعدنا في التغلب على جميع المخاوف من اضطهاد الحكومة وخيانة مجتمعنا العرقي، وساعدنا على النهوض كشعب نور للأمم الذين يشهدون ليسوع المسيح، الحق الحقيقي، بين شعبنا وجميع الأمم!

Comments


bottom of page